بواسطة
عُدل بواسطة

التقوى واشتقاقاتها اللغوية من أكثر المفردات ذكرًا في القرآن الكريم لأهميتها وعظم شأنها ؟ تفسير حلول اسئلة كتاب تفسير اول متوسط الفصل الثانى 

س : التقوى واشتقاقاتها اللغوية من أكثر المفردات ذكرًا في القرآن الكريم لأهميتها وعظم شأنها ؟

الجواب يكون هو

أ  تعريفها اللغوي . 
قال ابن منظور:اتقى يَتَّقي فالمعنى أنه صار تقيا، ويقال في الأول تَقى يَتْقي ويَتْقى. 
ورجل وَقِيٌّ تَقِيُّ بمعنى واحد.وروي عن أبي العباس أنه سمع ابن الأعرابي 
يقول:واحدة التُّقى تُقاة مثل طُلاة وطُلىً، وهذان الحرفان نادران، قال الأزهري:وأصل 
الحرف وقى يقي، ولكن التاء صارت لازمة لهذه الحروف فصارت كالأصلية، 
قال:ولذلك كتبتها في باب التاء، وفي الحديث(1):إنما الإمام جُنَّة يُتَّقى به ويُقاتل من 
ورائه. أي أنه يُدفع به العدوُّ ويُتقى بقوته، والتاء فيها مبدلة من الواو لأن أصلها من 
الوقاية، وتقديرها أوْتَقى، فقُلِبت وأُدغِمت، فلما كثر استعمالها توهَّموا أن التاء من 
نفس الحرف فقالوا اتَّقى يَتَّقي، بفتح التاء فيهما.وفي الحديث: كنا إذا احَْمَرَّ البأس 
اتقينا برسول الله، صلى الله عليه وسلم، أي جعلناه وقاية لنا من العدو وقُدَّامنا 
واستقبلنا العدوَّ به وقمنا خلفه وقاية. لسان العرب لابن منظور.

ب  الأدلة من القرآن والسنة .
وقال عز وجل": يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ "(المائدة:35)
عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لعلي بن أبي طالب أمير المؤمنين رضي الله تعالى عنه لما بعثه إلى خيبر:(ادعهم إلى الإسلام وأخبرهم بما يجب عليه من حق الله تعالى فيه ثم قال له فو الله لأن يهدي بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم)

ج  أهمية التقوى
وقال طلق بن حبيب رحمه الله: التقوى أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله وأن تترك معصية الله على نور من الله تخاف عقاب الله.

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : تمام التقوى أن يتقي الله العبد حتى يتقيه من مثقال ذرة وحتى يترك بعض ما يرى أنه حلال خشية أن يكون حراما يكون حجابا بينه وبين الحرام فإن الله قد بين للعباد الذي يصيرهم إليه فقال : (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ(7)وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ) فلا! تحقرن شيئا من الخير أن تفعله ولا شيئا من الشر أن تتقيه .
وقال الثوري رحمه الله: إنما سموا متقين لأنهم اتقوا ما لا يتقي. 
وقال ابن عباس رضي الله عنه : المتقون الذين يحذرون من الله عقوبته في ترك ما يعرفون من الهدي ويرجون رحمته في التصديق بما جاء به .
وقال الحسن رحمه الله :المتقون اتقوا ما حرم الله عليهم وأدوا ما اقترض الله عليهم 
وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله : ليس تقوى الله بصيام النهار ولا بقيام الليل والتخليط فيما بين ذلك ولكن تقوى الله ترك ما حرم الله وأداء ما افترض الله فمن رزق بعد ذلك خيرا فهو خير إلى خير.
د  صفات المتقين .
روى أبو جعفر الباقر عن أمير المؤمنين عليهما السلام أنه قال:
إن لأهل التقوى علامات يُعرفون بها: صدق الحديث، وأداء الأمانة، ووفاء بالعهد، وقلّة العجز والبخل، وصلة الأرحام، ورحمة الضعفاء، وقلة المؤاتاة للنساء، وبذل المعروف، وحسن الخلق، وسعة الحلم، واتّباع العلم فيما يقرّب إلى الله، طوبى لهم وحسن مآب)24.
ان كل هذه العلامات تتلخص في واحدة وهي الارتباط بالكيان الاجتماعي ارتباطا متينا وحسنا، فصدق الحديث قضية اجتماعية، وكذلك أداء الأمانة، وكذلك الوفاء بالعهد، وقلة العجز والبخل، وصلة الأقارب، ورحمة الضعفاء .. الخ.
* وفي نهج البلاغة يقول الإمام علي عليه السلام:
كم من صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والضما، وكم من قائم ليس له من قيامة إلا السهر والعناء، حبذا نوم الأكياس وإفطارهم)25.
فالمجتمع الإسلامي لا يقوم على أساس كثرة الصيام والقيام، إنّما على روح العمل وهو التقوى.
* وقال الإمام الصادق عليه السلام: (لا يغرنك بكاؤهم فإن التقوى في القلب)26.

هــ  سلوك بعض الطلاب المنافية للتقوى.
كالرياء ، والنفاق.

اسئلة متعلقة

أهلآ بكم زورانـا الـكرام في موقع مملكة الحلول حيث نقدم اليكم كافة حلول الالغاز والالعاب والـشروحات والـدروس التـعليمـية وجميع الاسئلة العامة
...