بواسطة

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة

لوحة تجسد فارس موري (مغربي) وفرسه

هو محمد بن حمو بن عقى بن أحمد أو المدعو أمحزون بن موسى. ولد وسط عائلة أمحزون الأمازيغية التي تنتمي لقبيلة آيت حركات، وهي فخذة تنتمي لقبائل زيان الأطلسية. كان آيت حركات مستقرين نواحي قرية البرج، يعيشون من تربية المواشي ورسوم العبور من قنطرة البرج التي يؤديها المنتجعين بين الجبل وأزاغار (السهل المنبسط والمنتجع الصيفي للقبائل).[1]

قنطرة خنيفرة

لكن النمو العمراني والتجاري الذي عرفته خنيفرة حوالي نهاية القرن التاسع عشر، جعل دور قرية البرج يتقلص. هكذا قرر أيت حركات تحت قيادة أمغارهم [2] حمو نعقى (والد موحا أوحمو) الاستيلاء على خنيفرة، وهكذا انقضوا على أيت عفي وطردوهم بصفة نهائية [3]، ومن ثم وضع الأمغار يده على تجارة المدينة وقنطرتها، الشيء الذي مكنه من بناء قصبة، كانت رمزا لقوة عشيرته، كما مكنته من فرض نفوذه شيئا فشيئا على بعض القبائل الزيانية، وذلك وبعد حروب طاحنة.[4]

لوحة تجسد قايد مغربي يزور قبيلته

هذا الوضع دفع بقبائل إشقيرن الجيران الجنوبيين، إلى المبادرة بالهجوم على خنيفرة قبل ان يتم إخضاعهم بدورهم حيث أن الغارة نجمت عن وفاة سعيد (أكبر أولاد حمو نعقى وأمغار القبيلة) أثناء المعركة [4]. فتم تعيين الأخ الأصغر لسعيد، موحا أوحمو، كأمغار للتحالف بما أن العادة جرت بأن يعين الأمغار من قبيلة أيت حركات. لم تقبل القبائل المنضوية في التحالف بقرار تعيين موحا اوحمو الصغير في السن أمغارا عليها، فإنفضت من حوله واستقلت بأمورها مرة أخرى. تقلص نفوذ موحا اوحمو على القبائل الزيانية نتيجة لذلك و أصبح لا يتعدى حدود فخذته آيت حركات.

لوحة تجسد قائد مغربي

كانت مهمة الأمغار تطوعية وبدون مقابل، ويتولاها أعيان القبيلة بالتناوب [5]. ولكن نظرا لحالة الحرب مع إشقيرن، أصبح موحا امغارا دائما لجماعته بصفته قائدا للعمليات العسكرية. كان من الطبيعي أن يستغل موحا أوحمو ها المعطى لتوطيد سلطته، وفرض نفوذه أولا وقبل كل شيء على عشيرته، قبل بسطه على مجموع قبائل زيان. كما أنه تمكن من تحييد أبناء عمومته الكثيرين، والذين كانوا ينافسونه على المنصب [6]، ومن ثم بدأ بناء سلطته على قواعد صلبة بفضل حسه السياسي وقدرته على توحيد وتنظيم القبائل، واقتحام المعارك ضد الخارجين على سلطته. فهم موحا انه مجرد أمغار عامي في نظر زيان والقبائل الأخرى، وأن هذه الأخيرة قد تنتفض عليه في أي وقت، رغم أنه تمكن من إخضاعها. لذلك بحث عن إضفاء مزيد من الشرعية على قيادته عن طريق التحالف مع السلطان العلوي الحسن ا

اسئلة متعلقة

أهلآ بكم زورانـا الـكرام في موقع مملكة الحلول حيث نقدم اليكم كافة حلول الالغاز والالعاب والـشروحات والـدروس التـعليمـية وجميع الاسئلة العامة
...